OpenROV

I am currently building an OpenROV 2.6 (Remotely Operated Vehicle)

This is an underwater robot equipped with an HD camera that you can drive from your computer. Multiple sensors could be added and feedback is sent in real-time.

I am building this to eventually try it in “Lac Léman” (Lake Geneva) and while diving in the red sea.

Here’s a video from the first test dive in a swimming pool:

Here are a few build photos:

Ferrofluid in a bottle

Ferrofluid according to Wikipedia is “a liquid which becomes strongly magnetized in the presence of a magnetic field.”

Ferrofluid from Wikipedia

I have seen it in several amazing experiments on Youtube and decided to make one myself.

I bought the Ferrofluid and the magnets online through this very cool Swiss store, although there are many tutorials online that explain how to make your own.

The trickiest part is finding a suspension liquid, since Ferrofluid stains everything it touches, if you put it in a bottle just by itself, it will stain the glass and you won’t be able to see anything, this is why the bottle has to be filled with another liquid where the Ferrofluid will be “suspended” in.

 

Ferrofluid Charafantah Ferrofluid Charafantah Ferrofluid Charafantah Ferrofluid Charafantah

The problem that all online sources don’t really agree on what type of liquid that would word best, I experimented with the following:

  • Burning alcohol —> Ferrofluid lost many particles and became a powder
  • Distilled water —> Stained glass, ferrofluid shapes were very weak
  • Mix of distilled water and alcohol —> Stained glass a bit and ferrofluid looked weird
  • Calcium residue cleaner —> Ferrofluid floated
  • Window cleaner and alcohol —-> Promising, but ferrofluid was still looking like sand
  • Window cleaner —> Best results

Filling the bottle with only a windows cleaning liquid gave me the best results, the glass was not stained, ferrofluid kept it’s shape and I was able to see all the cool effects since it’s a clear liquid.

It has been more than 24 hours so far and the ferrofluid is still looking good in the bottle.

The choice of the bottle is very important, as it must be a good quality glass and squared (never rounded), otherwise you will not be able to see the ferrofluid effects due to refraction.

MySQL won’t start after power loss

So I had a power outage this week and my Pi server restarted, after reboot I noticed that WordPress wouldn’t start anymore. Starting mysqld manually would cause the following error:

03:02:19 UTC – mysqld got signal 6 ;
This could be because you hit a bug. It is also possible that this binary
or one of the libraries it was linked against is corrupt, improperly built,
or misconfigured. This error can also be caused by malfunctioning hardware.

Most pages returned by Google say that the InnoDB is probably corrupted and suggest to force recovery in my.cnf using the flag

innodb_force_recovery = 4

The innodb_force_recovery takes a number from 1 to 6.

However, none of these options could get mysqld to start, I was always getting the same error.

Here is what I did to get it to work:

  1. In my.cnf add innodb_force_recovery = 6 in the [mysqld] section (mySQL manual)
  2. In my.cnf add innodb_purge_threads=0 (this what allowed mysqld to start in read only mode)
  3. Start mysqld (“mysqld –verbose” or “/etc/init.d/mysqld start”)
  4. Check for corruption: mysqlcheck -p –all-databases
  5. Find the corrupt table and do: myisamchk -r -v -f <table_name> (where the data file is stored)
  6. Using the mysql recovery command did not fix anything, it was unable to recover the error, but you are welcome to try
  7. Backup your data: mysqldump -A > /home/user/backup_dump.sql
  8. Stop mysqld
  9. Delete /var/lib/mysql/ib*
  10. Comment the 2 lines you added in my.cnf
  11. Restart my mysqld
  12. Restore from the SQL dump if needed

Swiss army working hours

An Ethiopian airplane was hijacked and was forced to land in Geneva, Switzerland, here is why it was accompanied by Italian and not by Swiss fighter jets:

Swiss fighter pilots don’t begin work until 08:00, so they weren’t available and the plane was accompanied to Geneva by two Italian Eurofighters, then two French Mirage 2000 jets once it crossed into French air space, until Geneva, where the airport sits on the Swiss-French border.

The Swiss military works from 08:00-12:00 and 13:30-17:00, due to lack of funds, but the situation will be corrected – in 2020, reports RTS.

Original article by Ellen Wallace here

I love you Switzerland 😀

قرار هام

لقد تعودنا معاً فى أوقات النصر وفى أوقات المحنة… فى الساعات الحلوة وفى الساعات المرة؛ أن نجلس معاً، وأن نتحدث بقلوب مفتوحة، وأن نتصارح بالحقائق، مؤمنين أنه من هذا الطريق وحده نستطيع دائماً أن نجد اتجاهنا السليم، مهما كانت الظروف عصيبة، ومهما كان الضوء خافتاً. 

نصل الآن إلى نقطة هامة فى هذه المكاشفة بسؤال أنفسنا: هل معنى ذلك أننا حنفضل طول عمرنا نشتغل في الأي تي؟ وأقول لكم بصدق – وبرغم أية عوامل قد أكون بنيت عليها موقفى – كلا البتة.

و إننى على استعداد لتحمل المسئولية كلها، ولقد اتخذت قراراً أريدكم جميعاً أن تساعدونى عليه: لقد قررت أن أتنحى تماماً ونهائياً عن أى منصب رسمى في تكنولوجيا المعلومات و اختبارات تأكيد الجودة (Quality Control and Testing)، وأن أعود إلى صفوف الجماهير، أستعمل الكمبيوتر معها كأى مواطن آخر. 

وبناء على هذا قد قررت قبول منصبي الجديد في عالم البنوك مع بداية شهر مايو المقبل بعيدا عن دنيا تكنولوجيا المعلومات.

والله الموفق والمستعان 

كتاب الفيروزية – شيرين عادل

الزميلة الرحالة و الصديقة العزيزة شيرين عادل أخيرا تكرمت و كتبت مذكراتها عن الرحلة الأسطورية إللي سافرناها في 2007

في الرحلة دي سافرنا بلاد الشام: الأردن، سوريا و لبنان و بالعكس بدون طيران، برا و بحرا في جو من التشويق و المغامرة ينفع فيلم أمريكاني نص ميزانية. كنت كتبت عنها قبل كدة.

الكتاب إسمه الفيروزية – ثلاثية شامية. حينزل في معرض الكتاب أخر يناير 2014 دي صورة الغلاف

image

يا ريت تشتري نسختين، واحدة ليك و التانية هدية لحد بيحب السفر و المغامرات، شيرين أسلوبها في السرد ممتع جداً، ممكن تقراه في المدونة بتاعتها.

مأساة السيد رستم

رستم ليس باشا إقطاعيا كما يوحي إسمه, في الواقع مهنته أقل تواضعا من مهنة الباشا الإقطاعي ولكنها تفوقها أهمية -على الاقل بالنسبة لي- فهو حاليا حلاق ويقوم بجز شعري مرة كل ستة أسابيع.

رستم كما إكتشفت لاحقا, سوري الجنسية, من مدينة القامشلي على الحدود التركية وهو أيضا كردي (القامشلي مدينة ذات أغلبية كردية و الأكراد لغتهم الأم الكردية), وهو ليس حلاقا بالأصل, لكن لزوم أكل العيش ممكن يبقى سفير البرازيل في منيا القمح لو تطلب الأمر.

هرب رستم من بلده بسبب ويلات الحرب وضنك العيش وجاء إلى سويسرا طلبا لعون أخيه الذي يعيش هنا ويملك دكان كوافير شرك مع اخر تركي الجنسية. رستم لا يتحدث الفرنسية -اللغة الرسمية هنا- مما يجعله عاجز عن أداء جزء أصيل من مهنته وهو الرغي مع الزبون. لذلك يجد رستم فرصة مع زبون مثلي يتحدث العربية -التي يجيد رستم لهجتها الشامية- مخرجا لتنفيس زهقه بالحكاوي.

في الحقيقة, معرفتي برستم وإختياري له للحلاقة ترجع للصدفة أولا والأسباب التالية الذكر ثانيا, فمنذ ان وضعت أقدامي في سويسرا وأنا أحلق عند أقرب حلاق من محيط المنزل وقد نقلت سكني 4 مرات مما يعني تَغيير 4 حلاقين/حلاقات أو كوافيرات لو أردنا الدقة, تعلمت معهم أن للحلاقين معهد مدة الدراسة فيه 3 سنوات, أن سعر الحلاقه حوالي 50 فرنك أو مايوازي 400 جنيه مصري فقط لا غير, وأن الحلاقين يهووا الكلام بسبب وبدون سبب في جميع أنحاء العالم.

طبعا مهما تشابه الحلاق السويسري مع نظيره المصري من ناحية الرغي فمن ناحية النظام فشتان الفرق, في سويسرا, الحلاق بميعاد, يجب الإتصال الحجز قبل الموعد بعدة أيام. أما بالنسبة للمواعيد, فهي تماما كمواعيد العمل الرسمية, فيصبح من شبه المستحيل حلاقه الشعر بدون الاستئذان من الشغل أو الاستيقاظ مبكرا يوم السبت, وهو -لمن يعرفني- من رابع المستحيلات, فلكل هذه الأسباب أصبحت مهمة جز شعري ثقيلة على قلبي .

عوده لمعرفتي برستم, لسبب طارئ احتجت للحلاقة يوم سبت بعد الظهيرة بدون أخذ ميعاد. وبفضل السيد جوجل توصلت لعنوان رستم الذي يقع على بعد 10 دقائق من بيتي واكتشفت بعد اتصالي أن مواعيد العمل سبهلله وانهم لا يشترطوا الحجز, وأيضا أجرة الحلاقة أقل! ثلاثة عصافير بحجر واحد.

في البداية ظننته تركيا وذلك لعدم اجادتي للكردية التي يتحدث بها مع أخوه الذي يترجم ماأقوله بالفرنسية, وطبعا بسبب شكلي المثير للشبهات, سألني أخوه عن أصلي ولما عرف أني مصري ابتهج وتحدث بالعربية معرفا إياي بأخاه.

شكي لي رستم من زيارته لمصر عام 2005 -في زيارة لم أفهم السبب الرئيسي منها- أنه عاش في حي السيده زينب لمدة 3 شهور وكيف عاني من فضول وسخافه المصريين واشتياقه للعيش الشامي, حيث أن العيش المصري -علي حد قوله- “ملبك”

رستم مثال للراجل الغلبان, فقد اصدقائه وأسرته, يعيش في بلد غريب , لا يتكلم لغته ويفتقد العيش الشامي الطازج.